facetook

منتديات فيس توك
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة لعنة الفراعنة لنورالدين محمد غنيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 20/03/2009
العمر : 21
الموقع : www.facetook.yoo7.com

مُساهمةموضوع: قصة لعنة الفراعنة لنورالدين محمد غنيم   الثلاثاء 4 أغسطس - 17:30:18

ذات يوم كان يوجد رجل يتمنى كشف ما لا يرى أو بشكل
أصح كل شىء غامض وكانت مهنته هى إرشاد السياح فى المناطق الأثرية
مثل:الأهرامات،والمعابد بجميع أنواعها،فكان يصطحب كل فوج من مكان نزوله من
الطائرة حتى المكان الأثرى الذى سيذهبون إليه وكان معهم حتى يوصلهم إلى
الفندق الذين سينزلون فيه وكانت إجازته نادرة،وكان هذا الرجل يدعى
أ/مـاهـر.وكان ماهر نشيطا جدا فى عمله،وكان من عاداته بعد أن ينتهى من
عمله أن يذهب إلى أمه،فيجلس معها وقتا قليلا ثم يذهب إلى بيته .وكان
(ماهر) متزوج ويعول ولدا اسمهأحمد)لم
يبلغ الحادية عشرة من عمره.فكانت أيام ماهر مثل بعضها لا يختلف فيها
شيئا،لاشئ جديد،لا شئ مسلى. ولكن ذات يوم مرض (أحمد)مرضا شديدا فقد ازدادت
حرارته فجأة،وبدت عليه أعراض أنفلونزا متطورة،فكان هذا فى وقت متأخر من
الليل،وكان ل(ماهر)صديق طبيب يدعى د/(مختار)فقام بمكالمته على جهازه
المحمول فأتى،وقام بالكشف علي (أحمد)وقال:إن (أحمد)مريض بالحمى
الشديدة.ولكن فجأة أغمى على (أحمد)؟؟!!!فوقف الكل مذهولين،فى أعينهم نظرات
حيرة ودهشة.فقد زادت دقات قلب (أحمد)،وزاد وجهه شحوبا،ووقف الثلاثة مكتوفى
الأيدى لا يدرون ماذا يفعلون.فعرض (ماهر)ابنه على أكبر الأطباء فى مصر
ولكن كل هذا كان بلا جدوى ولم يأتى بأى نفع،ف(أحمد)ما زال فى غيبوبته لم
يفق،وكان إعتقاد الكل أن (أحمد)سيموت ولكنه لم يمت.ولكن من تتابع الأحداث
تم معرفة ما هو سبب مرض(أحمد)وإغمائه فجأة من دون علم ما هو سبب ذلك.

فقد
كان من هوايات (ماهر)جمع كل ماهو قديsوأثرى،وكانت من هذه الأشياء صندوق
صغير أثرىمحفور عليه ]بالهيروغليفية، وكان هذا الصندوق مقفولا بقفل لم
يستطع أحد فتحه،فعندما لم يقدروا على فتحه وضعوه ديكورا فى [حجرة
(أحمد)،فأخذه وحاول فتحه فلم يقدر فقام بكسر وتدمير القفل ولكن هذا بعد
عناء طويل، ففتح الصندوق ولكن ]الصندوق كان يشع ضوءا من الداخل بشدة ؛فقد
كان بداخله بردية وجوهرة مثبتة فى مكان لها.ففتح (أحمد)البردية ونظر فيها
ولكنه لم يفهم منها شىء لأنها كانت كلها مكتوبة بالهيروغليفية وكان يريد
أن يفهم ما بداخلها فقام بالإستعانة بكتاب من كتب أبيه التى تملأ المكتبة
عن الهيروغليفية وما يقابلها بالعربية والإنجليزية ،فقام بترجمة ما فى
البردية ،وبعد ترجمتها إلى العربية ،كانت تحوى البردية تعويذة ،وكان بها
أيضا أن الصندوق ملكا لأحد الحكماء المصرين القدامى وهو الملكخوفو) فقال
(أحمد) التعويذة وهو لا يعرف ما معناها فتحركت لعنة الصندوق وشعت الجوهرة
ضوئا رهيبا وجائت اللعنة على (أحمد).ولقد عثروا على الصندوق مخبأ تحت سرير
(أحمد)،وقرأ (ماهر)ترجمة البرديةولكن التعويذة تغيرت ولمتصبح تعويذة بل
تحذير وكان((ارجع الصندوق إلى مكانه والجوهرة إاى مكانها بجوار حاكم مصر
الأكبر الملك خوفو (موميته) فى الهرم الأكبر لكى تبعَد اللعنة عن فاتح
الصندوق وقارئ التعويذة ومحرر اللعنة)). فما كان أمام (ماهر) إلا أن يتسلل
إلى الهرم الأكبر ودخوله ولكن كان لا بد من دخول أحد معه فما كان أمامه
إلا أن يأخذ معه د/مختار،فأتيحت له الفرصة إلى كشف الغامض. وذات ليلة تسلل
(ماهر) ود/مختار ومعهم الصندوق وبداخله الجوهرة إلى الهرم الأكبر ودخلاه
ومروا من أبواب كثيرة واضحة وسرية فكان فى البرديةأن يجتازوا ست
حجرات،ليصلوا إلى الحجرة السابعة، خمس منها لخدم الملك ، والسادسة كان بها
ممتلكات الملك، والسابعة كان بها مومياء الملك(خوفو).ولكنهما اجتازوا خمس
حجرات ولكن السادسة كان اجتيازهاصعب جدا فكاد (ماهر) ود/مختار أن يموتا
لأن بهذة الحجرة كل ممتلكات الملك فكانت الحجرة تبرق بالذهب الخالص والفضة
وآلاف آلاف آلاف الجواهر واللآلئ والياقوتات ولكنهما اجتازاها بكل فخاخها.
ولكن د/مختار كان طماعا وجشعا جدا فأخذ بعض ممتلكات الملك ليحقق بها ثروة
فى الخارج من غير ما يخبر (ماهر) ودخلا الحجرة السابعة ووضعوا الصندوق فى
مكانه الصحيح فقد كان يوجد سبعة صناديق وقد كان مكان الصندوق السابع،ولكن
د/مختار رأى الصندوق السادس فنظر إليه فوجده ذهبا خالصا فسرقه . وخرجا من
الهرم وهم سعيدين بإتمام المهمة ،ولكن وهما فى السيارةرن جهاز المحمول
الخاص ب(ماهر) فكانت زوجته تبلغه أن(أحمد)قد فاق وزالت من عليه أعراض
الحمى والشحوب الذى ساد وجهه ففرح (ماهر)فرحا شديدا وانتهت المكالمة،ولكن
فجأة تحركت لعنة الفراعنة ووقعت على د/مختار فقامت السيارة بلإصطدام
بسيارة أخرى كبيرة،فجائت الشرطة والأسعاف ،وكشفت الشرطة أن د/مختار كان
معه فى حقيبته ممتلكات فرعونية أثرية . وقام رجال الإسعاف
بنقل(ماهر)ود/مختار إلى المستشفى ولكن للأسف فقد توفى الله د/مختار،وعاش
(ماهر) ولكن بكسر بسيط فى قدمه. وعندما علم (ماهر)أن د/مختار قد سرق
الممتلكات الفرعونية ،حزن حزنا شديدا وحزن أكثر عندما علم أن الله قد
توفاه . ومر أسبوع وقام (ماهر) بفك الجبس الذى كان بقدمه واحتفل بمناسبة
شفائه وشفاء ابنه الذى كان على وشك على أن يموت،وقضى ليلة سعيدة . وقال:يا
ليت كان (مختار)معنا الآن ولكن جشعه وطمعه هو الذى موته. ومن بعدها لم يأت
(ماهر)بأى أثريات أو أى شئ قديم يخص الفراعنة القدامى .ومن بعدها عاشا
حياة سعيدة هنية هو وزوجته وابنه،فقد زاد اهتمامه بإبنه حتى لا يحدث مثل
ما حدث مرة أخرى.
ولكن هل ستقف لعنة الفراعنة هنا فقط؟؟!... تمت
القصة:لعنــة الفراعنــة


تأليف:نور الدين محمد غنيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://facetook.yoo7.com
 
قصة لعنة الفراعنة لنورالدين محمد غنيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
facetook :: حروف وشوف-
انتقل الى: